"ديار بكر" التركية.. قبلة عشاق التصوير والجسور

تستقطب ولاية ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، محبي التصوير، لما تتمتع به من جمال طبيعي، وغناء ثقافي وتاريخي كبير.

كما تجذب الولاية بمعالمها التاريخية اهتمام الكثير من السيّاح والمواطنين للاطلاع على تاريخ وفنون العمارة عن كثب، وخصوصا جسورها التي أدرجت على قائمة التراث العالمي لليونسكو.

ومن أهم المعالم التاريخية جذبا للسيّاح في ديار بكر، جسرا "أون كوزلو" (Ongözlü) و"مالابادي" (Malabadi)، اللذان يعتبران من أروع 13 جسرا تاريخيا في تركيا.

وعام 2016، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، إدراج 10 مواقع تركية جديدة على قائمة التراث العالمي المؤقتة، بينها جسرا "أون كوزلو" و"مالابادي". 

هذا الإعلان رفع عدد الآثار التركية الثقافية والطبيعية المدرجة على قائمة المنظمة الدولية إلى 70 موقعًا، لتحتل تركيا المرتبة الأولى بالقائمة على مستوى العالم.

أما عشاق التصوير، فأكثر ما يجذبهم، هو التجول في المدينة القديمة، وجولة على أحد القوارب في نهر دجلة، والاستمتاع بالمناظر الجميلة، خصوصا مع فصل الربيع.

وفي حديث للأناضول، قال رئيس جمعية "تشوروم لفن التصوير"، مفتون يرلي، إن الولاية تتمتع بجمال طبيعي خارق، بالإضافة إلى معالم تاريخية، تعود لمئات السنين.

وتابع: "على ممارسي التصوير ألا يذهبوا لأي مكان آخر، بل عليهم القدوم إلى هنا"، حسب تعبيره.

من جانبه، قال رئيس جمعية "دياربكر فوطونو21"، محمود كيليتش أوغلو، إن الولاية استطاعت أن تتحول إلى مركز جذب سياحي مهم في البلد، وبذلك تثير اهتمام المصورين.

وأضاف أنهم يستقبلون المصورين القادمين من مختلف المناطق التركية، والذين يُعجبون بكثرة "مواضيع التصوير" في المكان.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!