العالم يترقب "كلاسيكو الأرض" بين برشلونة والريال في السوبر الإسباني

تركيا
العالم يترقب

يترقب عشاق الساحرة المستديرة، غدًا الأحد، لقاء كلاسيكو الأرض والذي يجمع بين فريقي ريال مدريد (بطل الدوري) وبرشلونة (بطل الكأس) على ملعب "كامب نو" في ذهاب بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم.

وبلاشك، فإن مباراة الفريقين دائمًا ما تحظى باهتمام ومتابعة من متابعي كرة القدم العالمية في مختلف دول العالم.
يسعى برشلونة إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه في مباراة الغد ومحاولة تحقيق الفوز بعدد وافر من الأهداف يساهم في اقتراب الفريق خطوة من التتويج باللقب قبل لقاء الإياب الذي سيقام يوم الأربعاء المقبل على ملعب "سانتياغو بيرنابيو".

ويحاول الفريق الكتالوني لتأكيد أحقيته وجدارته بالتتويج بلقب كأس السوبر وعدم التفريط فيه بأي شكل من الأشكال خاصة وأن اختبار الغد هو أول اختبار لأرنستو فالفيردي الذي تولى المهمة الفنية للفريق خلفًا للويس إنريكي.

وتنتظر الجماهير العاشقة للفريق الكتالوني بفارغ الصبر المستوى الذي سيظهر به الفريق بعد رحيل أحد أضلاع مثله الهجومي البرازيلي نيمار دا سيلفا والذي قرر خوض تجربة احترافية في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة تاريخية بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

ولكن رغم ذلك، فإن البدائل في صفوف برشلونة جاهزة لخوض اللقاء وسيكون الاعتماد بشكل كبير منصب على الأرجنتيني ليونيل ميسي ومعه الأورغوياني لويس سواريز في محاولة استغلال الفرص التي ستسنح لهما وترجمتها إلى أهداف فعلية.

على الجانب الآخر، يخوض ريال مدريد اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد نجاحه في التتويج يوم الثلاثاء الماضي بلقب كأس السوبر الأوروبي على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين لهدف.

وحذر الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للملكي لاعبيه من التخاذل أو التهاون بالمنافس أو التقليل من شأنه بأي شكل من الأشكال وخوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية ومحاولة الخروج من موقعة الذهاب بأقل الخسائر الممكنة.

وتتعدد الأوراق الرابحة في صفوف الريال حيث ستكون الأنظار مسلطة على الثلاثي الهجومي الويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيما والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وبلغة الأرقام، فقد التقي برشلونة وريال مدريد في السوبر الإسباني 6 مرات من قبل وكانت البداية في عام 1988،وفاز ريال مدريد (3-2) بمجموع المباراتين، وفي عام 1990 فاز الريال مرة أخرى بنتيجة 5-1 بمجموع المواجهتين، وجدد الفريق الملكي انتصاره في عام 1993 بنتيجة 4-2 بمجموع المباراتين.

وواصل الريال الهيمنة بالفوز في عام 1997 بنتيجة 5-3 بمجموع اللقاءين، قبل أن يحقق برشلونة فوزه الوحيد في السوبر على غريمه في عام 2011 بالفوز 5-4 بمجموع اللقاءين، أما آخر مواجهة جمعت بين العملاقين في السوبر الإسباني فكانت في عام 2012، وانتهت 4-4 وتوج الريال باللقب بفضل الأهداف التي سجلها في ملعب "الكامب نو".

ويحاول برشلونة الفوز باللقب للمرة الثالثة عشر في تاريخه والثانية على التوالي، في الوقت الذي يبحث فيه الريال عن الفوز باللقب للمرة العاشرة في تاريخه، واستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ خمسة أعوام وتحديدًا منذ عام 2012.

 
مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!