تركيا.. تعاطف شعبي واسع مع التلميذ السوري "وائل"

تركيا
تركيا.. تعاطف شعبي واسع مع التلميذ السوري

أخبار تركيا

شهد الشارع التركي تعاطفاً كبيراً مع التلميذ السوري وائل السعود، الذي عُثر على جثته مشنوقا في إحدى المقابر وفندت وزارة التربية الأنباء التي قالت إنه انتحر شنقا على خلفية تعرضه للعنصرية في مدرسته.
وغرّد العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عبر وسم "Suriyeli" وتعني السوري، ناشرين رسائل تضامن وتعاطف مع أسرة "السعود"، ومنتقدين رسائل العنصرية التي تصدر عن بعض الشخصيات السياسية المعارضة في البلاد.
وتصدّر الوسم المذكور موقع تويتر ليومين متتالين، وتنوعت خلفيات المغردين بين السياسي، والرياضي، والأكاديمي، والكتّاب وغيرهم من فئات المجتمع التركي.
وفي وقت سابق من أمس السبت، فنّدت وزارة التربية التركية، ادعاءات زعمت أن سبب انتحار التلميذ السوري، الخميس، هو "تعرضه للتوبيخ من معلمه، والرفض من قبل زملائه كونه سوريا".
وقال البيان إن الادعاءات المذكورة التي تداولتها بعض مواقع الانترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، بشأن واقعة الانتحار "لا أساس لها من الصحة، ولا تعكس الحقيقة".
وأكدت الوزارة على "تكليف مفتشين للتحقيق في هذه الحادثة الأليمة التي سببت حزنا عميقا لدى أسرتنا التربوية، من كافة جوانبها"، مبينة أن التحقيقات حول الحادثة لا تزال مستمرة.

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!