زوار جنق قلعة التركية في حماية فرق الخيّالة

تركيا
زوار جنق قلعة التركية في حماية فرق الخيّالة

خصصت قيادة الدرك التركية في ولاية جنق قلعة غربي البلاد، فرق خيالة لتأمين المناطق السياحية والحفاظ على الأمن والاستقرار لزوّارها من السياح المحليين والأجانب.

تسيير دوريات الخيالة في المنطقة التاريخية التي شهدت معركة "غاليبولي" الشهيرة، تستمر طيلة الموسم السياحي الصيفي.

وتتركز الدوريات الخيّالة في الأماكن التي تشهد كثافة سياحية كبيرة، والمناطق التاريخية وعلى رأسها مقبرة شهداء معركة "غاليبولي" التي وقعت عام 1915 بين لدولة العثمانية وقوات الحلفاء التي تضم بريطانيا وفرنسا ونيوزلندا وأستراليا، والتي انتهت بانتصار العثمانيين.

وتتبع هذه الفرق لقيادة فرق الدرك الخيالة بقضاء "أجابات" التابع لولاية جنق قلعة، وهي المسؤولة عن حفظ الأمن العام في المنطقة.

وفي حديثه للأناضول، قال مراد ترياقي، قائد فريق الدرك الخيّالة، إنهم يواصلون تسيير دورياتهم في العديد من النقاط والمواقع السياحية بالمنطقة، على ظهر 4 خيول هي "أوتوكان"، و"أوروتش ريس"، و"أوغور" و"شانلي".

وأشار إلى أهمية دورياتهم التي يسيرونها في منطقة شهدت أحداثا هامة في تاريخ الحروب العالمية. معربا عن شعورهم بالفخر إزاء القيام بهذه المهمة.

وأضاف أن مهمتهم تتمثل في اتخاذ التدابير الأمنية في منطقة "أجابات – قابا تبه" الساحلية، وفي الأماكن الأخرى التي يصعب وصول عربات قوى الأمن إليها أو لا تصلها أبدا. مبينا أنهم يشكلون قوة ردع في مجال مكافحة الجرائم.

ولفت إلى أن من بين مهامهم الأخرى أيضا، تنظيم سير السيارات في منطقة "غوكجه أدا" الشهيرة سياحيا، إلى جانب توفير الأمن العام للزوّار المحليين والأجانب في المنطقة.

وأفاد أن السيّاح القادمين إلى المنطقة، يولون اهتماما كبيرا بالخيول التي يمتطونها، حيث يطرحون عليهم الأسئلة حول طبيعة مهمتهم وتفاصيلها.

وشدد على تنفيذهم مهام ضمن إطار انسجام بين قدرات وكفاءات الخيول وخبرة قوات الدرك. مبينا أنهم يتلقون ردود أفعال إيجابية.

وإلى جانب مهامهم في توفير الأمن العام، يعملون على إحياء "رياضة وثقافة الأجداد في ركوب الخيل"، حيث يمثلون قيادة الدرك العامة التركية في المحافل الإقليمية والدولية، حسب "ترياقي".

وحول طريقة تحضير الخيول لهذه المهام الخاصة، قال "ترياقي" إنهم يخضعونها لتدريبات مختلفة في شتى المجالات البرية والبحرية، ويعملون على ترسيخ العلاقة بين الخيول والفرسان من الدرك الذين يمتطونها.

وأضاف أن الفرسان الدرك يخضعون أيضا لاختبارات شفوية وكتابية، ومن ثم تدريبات خاصة تستمر لـ 8 أشهر في مركز مخصص لهذا الغرض في منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا.

كما أشار "ترياقي" إلى وجود فريق مختص للاعتناء بالخيول من الناحية الصحية والغذائية، عقب الانتهاء من تسيير دورياتها اليومية.

من جهته، قال السائح أركان دوكور، إنه جاء من ولاية إزمير (غرب) برفقة أفراد أسرته، لزيارة مقبرة الشهداء بجنق قلعة.

وأعرب الزائر التركي عن إعجابهم بوحدات الدرك الخيّالة، وبلياقتهم وقدراتهم التي لفتت انتباه السيّاح في المنطقة.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!