ولاية إسطنبول تصدر بياناً توضيحياً حول الإجراءات الأخيرة بحق السوريين

تركيا
ولاية إسطنبول تصدر بياناً توضيحياً حول الإجراءات الأخيرة بحق السوريين

آخر تحديث تحديث: 22.07.2019 / 16:42:53

أخبار تركيا

أصدرت ولاية إسطنبول، اليوم الاثنين، بياناً توضح فيه طبيعة وماهية الإجراءات الأخيرة بحق المواطنين السوريين في المدينة.

البيان الصادر عن مديرية الإعلام والعلاقات العامة  لدى الولاية، قال "إن هناك 522 ألف و381 أجنبي مسجل بإقامة في محافظة إسطنبول، بالإضافة إلى 547 ألف و479 ضيفاً سورياً يعيشون ضمن إطار الحماية المؤقتة، وبهذا يكون إجمالي عدد الأجانب المسجلين مليون و69 ألف و860 أجنبياً."
وأضاف البيان أن "أعمال إلقاء القبض مستمرة على الداخلين إلى البلاد بطريقة غير شرعية، ونقوم بإخراجهم من البلاد، وذلك في إطار مكافحتنا للهجرة غير الشرعية"، مبيناً أن الأجانب من الجنسية السورية الذين ليسوا تحت الحماية المؤقتة (غير مسجلين أو ليست لديهم إقامة) سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المحددة من قبل وزارة الداخلية. "
وأكد البيان إغلاق باب التسجيل الجديد للحماية المؤقتة في اسطنبول، ومنح مهلة حتى تاريخ 20 أغسطس/آب 2019 للأجانب من الجنسية السورية الذين يملكون هويات حماية مؤقتة في ولايات تركية غير اسطنبول ويقيمون في الأخيرة، حتى يعودوا إلى الولايات المسجلين فيها، والذين لا يعودون حتى نهاية المهلة المؤقتة سيتم ترحيلهم إلى الولايات المسجلين فيها وفق تعليمات وزارة الداخلية.
وطالب البيان من الأجانب الذين لهم حق الإقامة في إسطنبول أن "يحملوا وثائق الحماية المؤقتة أو جوازات السفر لإبرازها للسلطات الأمنية حين الطلب، وذلك للحيلولة دون وقوع أي أضرار."
كما شدد على أنه "سيتم القيام بالتدقيق على وثيقة إذن السفر في إسطنبول في المطارات ومحطة الحافلات والقطارات وفي الطرق بشكل دائم، وسيتم ترحيل من لا يملكون وثيقة السفر إلى المحافظات المسجلين فيها."
واختتم البيان بالإشارة إلى استمرار أعمال مكافحة الهجرة غير المشروعة بتنسيق من الولايات الأخرى دون انقطاع.

وكشف ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب "العدالة والتنمية" التركي الحاكم، في وقت سابق، إنه سيتم إجراء مشاورات مع القيادات السورية في مدينة إسطنبول، للبحث عن حل لأزمة اللاجئين.
هذا وأعلنت تركيا مؤخراً اتخاذها مجموعة من الإجراءات القانونية بحق السوريين، بهدف تنظيم أوضاعهم في البلاد، في خطوة قالت إنها ستعود بالفائدة على السوريين أنفسهم أمام موجات الانتقاد لهم من قبل المعارضة.

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!