بنغلاديش تدعو ميانمار إلى تسهيل عودة الروهنغيا

دولي
بنغلاديش تدعو ميانمار إلى تسهيل عودة الروهنغيا

حثت السلطات البنغالية حكومة ميانمار على ضمان الحقوق الأساسية للعائدين إليها من أقلية الروهنغيا المسلمة التي فرّت من البلاد نتيجة بطش الجيش والميليشيات البوذية هناك.

جاء ذلك في اقتراحات طرحتها بنغلاديش، ضمن إطار الاجتماع الرابع لفريق العمل المشترك المعني بإعادة نازحي الروهنغيا، المنعقد في عاصمة ميانمار "نايبيداو". 

وطالب الوفد البنغالي سلطات ميانمار باتخاذ خطوات ايجابية نحو "خطة محددة زمنيا" من أجل تجنيس الروهنغيا، مما سيشجعهم على العودة طواعية.

و مثَّل الطرف البنغالي في الاجتماع، "محبوب الزمان"، المسؤول عن منطقة أسيا و المحيط الهادئ في الخارجية البنغالية، بينما مثل حكومة ميانمار، "يو مينت ثو"، السكرتير الدائم في وزارة الخارجية الميانمارية، بحسب بيان لوزارة الخارجية البنغالية.

و ذكر البيان أن بنغلاديش شددت على الحاجة إلى إزالة العوائق الإدارية و الحقوقية التي تحول دون ضمان حقوق العائدين، بما في ذلك حرية التنقل و ضمان سلامتهم و أمنهم.

كما اتفق الجانبان على تسريع عمليات التحقق من مواطنين روهنغيا، فيما إذا يحق لهم حمل الجنسية الميانمارية .

و شددت بنغلاديش على ضرورة السماح للمجتمع الدولي باتخاذ دور أكبر في هذه العملية؛ لا سيما رابطة أمم جنوب آسيا، "أسيان"، و الشركاء الآخرين المهتمين في تحسين الوضع على أرض الواقع في إقليم أراكان.

واقترحت أيضا تشكيل آلية من أجل التنسيق بين جميع الأطراف لخلق مزيد من الثقة.

وقال سفير بنغلاديش في ميانمار، مانجورول كريم خان شودرلي، في تصريحات أدلى بها لصحيفة دكا تريبون اليومية المحلية، أن جواً ودياً ساد الاجتماع و أن الطرفين كانا إيجابيًا.

و أشارت الصحيفة إلى أن ميانمار أيضا أبدت قبولا لاقتراحات بنغلاديش بإجراء وفد من العاصمة زيارة لمخيمات نازحي الروهينغا في منطقة كوكس بازار ببنغلادش من أجل التحدث إليهم بشكل مباشر عن الأوضاع في إقليم أراكان.

ومنذ 25 أغسطس / آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية حملة عسكرية، ومجازر وحشية ضد مسلمي الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!