فيينا تستضيف اجتماعا لأطراف الاتفاق النووي الإيراني

دولي
فيينا تستضيف اجتماعا لأطراف الاتفاق النووي الإيراني

اجتمعت أطراف الاتفاق النووي مع إيران، الأحد في العاصمة النمساوية فيينا، لمناقشة كيفية انقاذ الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة.

وعقد الاجتماع برئاسة هيلجا شميد، الأمينة العامة لخدمة العمل الخارجي بالاتحاد الأوروبي.

وحضره ممثلون رفيعو المستوى، من إيران والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وستبحث الأطراف خلال الاجتماع المغلق سبل الاستمرار في الاتفاق النووي، ولا سيما كيفية عمل آلية "إنستكس" للتبادل التجاري.

وترمي الآلية التي تأسست من قبل بريطانيا وفرنسا وألمانيا، للالتفاف على العقوبات الأمريكية في التجارة مع إيران.

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، في وقت سابق الأحد، إن طهران ستستأنف أنشطتها في مفاعل "أراك" النووي للماء الثقیل.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن "طهران سترفع مستويات تخصيب اليورانيوم، وستبدأ إحياء مفاعل أراك إذا لم تحمِ الدول في الاتفاق النووي التجارة مع إيران". 

الجدير بالذكر أن الماء الثقيل يمكن استخدامه في المفاعلات لإنتاج البلوتونيوم، الذي يستخدم في الرؤوس الحربية النووية.

ومنذ خروج الولايات المتحدة من في 8 مايو/أيار 2018 من الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع عام 2015، وهي تواصل فرض عقوبات على طهران تستهدف صادراتها النفطية. 

وفي مرحلة لاحقة بدأت بتطبيق عقوبات مماثلة على الدول والشركات التي تواصل تجارتها مع إيران، في مسعى من الإدارة الأمريكية لوقف هذه التجارة.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!