مظاهرات مؤيدة ومعارضة لمادورو في فنزويلا

دولي
مظاهرات مؤيدة ومعارضة لمادورو في فنزويلا

شهدت العاصمة الفنزويلية كاراكاس، مظاهرات حاشدة لمؤيدي الرئيس نيكولاس مادورو، ومؤيدي رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، رافضا شرعية الاول.

وتجمّع أنصار مادورو أمام مركز روبرت سيرا الثقافي الذي أُحرق مطلع الأسبوع الجاري خلال مظاهرة لمؤيدي غوايدو.

وفي تصريح للأناضول، قالت لوي سيلفيرا إحدى المشاركات في التظاهرة الداعمة لمادورو إن فنزويلا تتعرض لحرب اقتصادية، وأن المعارضة ضلّت طريقها ولا تدري ما تفعل. 

وأوضحت سيلفيرا أن المعارضة تسعى لخلق حرب داخل البلاد، بينما يسعى الرئيس مادورو لإحلال السلام والاستقرار.

من جانبها قالت والدة النائب البرلماني روبرت سيرا الذي توفي عام 2014 نتيجة طعنة سكين، إن فنزويلا تتعرض لهجمة من قِبل حكومات دول الجوار.

وتابعت قائلة: "بلادنا تتعرض لأطماع إمبريالية، ولن يستطيعوا تحقيق أطماعهم، لأننا مستعدون لمواجهة مخططاتهم، لدينا دستور وعلى الجميع احترامه".

بالمقابل تجمع نحو ألفين شخص من أنصار رئيس البرلمان خوان غوايدو في ميدان ألفريدو ساديل. 

وخاطب غوايدو الحشد، مبينا أنه على استعداد للقاء كافة أعضاء حكومة مادورو.

وأردف قائلاً: "يمكنني أن ألتقي مع جميع أعضاء الحكومة من أجل إنهاء احتكار كرسي رئاسة الجمهورية وإجراء انتخابات حرة وشفافة".

وتشهد فنزويلا توترًا متصاعدًا منذ الأربعاء، إثر زعم "خوان غوايدو"، الذي يرأس البرلمان ذو الأغلبية المعارضة؛ حقه بتولي الرئاسة مؤقتًا إلى حين إجراء انتخابات جديدة، وهي الخطوة التي لاقت دعما أمريكيا واعتراضا روسيا.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعيم المعارضة رئيسًا انتقاليًا، وتبعته دول بينها كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا ثم بريطانيا وإسبانيا وفرنسا.

وبالمقابل أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسًا لفترة جديدة من 6 سنوات.

 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!