"آبي" من طهران: لا نريد حربًا في المنطقة ونسعى للحيلولة دون وقوعها

سياسة

قال رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي، الأربعاء، إن بلاده لا تريد حربًا جديدة في الشرق الأوسط، وأنها تسعى للحيلولة دون اندلاعها؛ في إشارة إلى التوترات بين إيران والولايات المتحدة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، في إطار زيارة يجريها "آبي" إلى طهران؛ تستمر يومين.

ودعا آبي إلى "التحلي بالصبر"، مؤكدًا على ضرورة التزام طهران بالاتفاق النووي.

وقال: "يمكن أن يندلع صراع بطريقة غير مقصودة، ويجب منع أي مواجهة عسكرية مهما كان الثمن".

من جانبه، أكد روحاني أن بلاده لا تسعى إلى حرب مع الولايات المتحدة، وتريد الحفاظ على الاتفاق النووي؛ إلا أنها "سترد بحسم على أي هجوم".

وأضاف: "إذا توقفت الحرب الاقتصادية سنرى تطورًا إيجابيًا في المنطقة والعالم". 

وتابع أن زيارة رئيس الوزراء الياباني "تسهم في تحقيق الاستقرار بالمنطقة".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعرب عن إمكانية إيجاد وسيط لتخفيف التوتر بين بلاده وإيران، خلال زيارته طوكيو في مايو/أيار الماضي.

وتوقع مراقبون أن يحمل "آبي" رسالة أمريكية إلى طهران؛ إلا أن مسؤولين يابانيين أكدوا أن الزيارة لم تأت في إطار مساعيه التوسط.

تجدر الإشارة إلى أن الزيارة هي الأولى لرئيس وزراء ياباني إلى إيران منذ 41 عامًا. 

وتعد اليابان من أكبر المستوردين للنفط الإيراني، وهي بالتالي من أكثر المتضررين بالعقوبات الأمريكية.

 

وخفضت طهران، في مايو/ أيار الماضي، التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، الموقع عام 2015، بالتزامن مع مرور عام على انسحاب واشنطن منه. 

ويفرض الاتفاق قيودا على برنامج إيران النووي، مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، بعد الانسحاب من الاتفاق، بهدف إجبارها على إعادة التفاوض حول برنامجها النووي وبرامجها الصاروخية وأدوارها الإقليمية. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!