"الخطوط التركية" تحطّ في مطار العقبة الأردني بعد توقف 17 شهراً

سياسة

حطّت في مطار الملك حسين بمدينة العقبة الأردنية (جنوب)، اليوم الاثنين، طائرة للخطوط الجوية التركية، قادمة من اسطنبول، تنفيذا لقرار استئناف الرحلات الجوية بين المدينتين، بعد توقف دام 17 شهراً. 

وتزامنا مع هذا الحدث، أقامت الخطوط التركية احتفالية رسمية عبر مكتبها بالعاصمة عمان، بالتنسيق مع سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة. 

وحضر الاحتفال عدد كبير من المسؤولين المدنيين والعسكريين الأردنيين والأتراك ، تقدمهم سفيرا البلدين، التركي في عمان مراد كرة غوز، والأردني في أنقرة اسماعيل الرفاعي، إلى جانب رئيس سلطة العقبة، ناصر الشريدة. 

وستغادر الطائرة عائدة إلى اسطنبول، الساعة 12 ظهراً بتوقيت الأردن (10:00 تغ) وعلى متنها 104 مسافرين. 

وعزفت موسيقات الأمن العام الأردني النشيد الوطني للبلدين، إضافة إلى عدد من المعزوفات الوطنية؛ احتفالاً بإعادة تشغيل الخط.

واعتبر السفير التركي، في حديث للأناضول أن "إعادة تشغيل خط اسطنبول العقبة هو وعد من الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) لأخيه الملك عبد الله في أغسطس الماضي، واليوم نفذ الوعد، وهو إضافة جديدة للتعاون بين البلدين".

من جانبه، قال السفير الأردني، إن ما جرى "هو إنجاز سيكون له عدة إسهامات في المجال السياحي والاقتصادي". 

إلى ذلك، قال مدير المبيعات في الخطوط التركية، محمد فاتح دورماز، للأناضول، "نحن متحمسون جداً لإعادة تشغيل الخط ، العقبة لها مميزات خاصة جداً، وهدفنا ترويج السياحة الأردنية في الخارج ..الخط سيبقى بثلاث رحلات أسبوعية". 

وعبر رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية عن سعادته بالحدث، مضيفا أن ما شهده اليوم مطار الملك حسين الدولي في العقبة، ما كان ليتحقق لولا جهود الملك عبد الله الثاني مع أخيه الرئيس أردوغان".

وتابع الشريده خلال حديثه للأناضول أن "الملك عبد الله أكد على أهمية إعادة الخط المباشر بين العقبة اسطنبول.. الخط مضمونه كبير وسيفتح فرص التعاون بين الأردن وتركيا". 

وفي أواخر أبريل/نيسان 2013، دشنت الخطوط الجوية التركية خطاً لرحلاتها من إسطنبول إلى العقبة الأردنية، بواقع ثلاث رحلات أسبوعية. 

وفي أكتوبر/تشرين أول عام 2016 ، قررت الخطوط التركية وقف رحلاتها، بعد قرار فرض رسوم على الخطوط المنتظمة، بما فيها التركية، المغادرة من مطار الملك حسين ، قبل أن يلغي مجلس الوزراء الأردني ذلك القرار مؤخرا. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!