"حماس": قرار ترامب بشأن القدس "شرعنة أمريكية للإرهاب الصهيوني"

سياسة
الحركة دعت إلى الاتفاق على استراتيجية لمواجهة اعتراف واشنطن بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يمثل "شرعنة حقيقة لإرهاب الكيان الصهيوني (إسرائيل)".

وقال المتحدث باسم الحركة الفلسطينية، فوزي برهوم، في مقابلة مع فضائية "الأقصى" (تابعة لحماس)، إن هذا القرار الامريكي "اعتداء على الأمة العربية والإسلامية".

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية، المحتلة منذ عام 1948، معتبرة "القدس عاصمة موحدة وأبدية" لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

وتابع برهوم: "الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل رعاية أمريكية للإرهاب، وشرعنه حقيقة للإرهاب الكيان الصهيوني(إسرائيل).

ودعا إلى "الاتفاق على استراتيجية وطنية على أساس الثوابت"، و"وضع خطة استراتيجية لمواجهة هذا القرار الجائر".

وأعلن ترامب، في خطاب اليوم، اعتراف واشنطن رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إنه سيوجه الخارجية الأمريكية للمباشرة بنقل السفارة إلى المدينة.

وأعرب في الوقت نفسه عن التزام بلاده بـ"تحقيق سلام دائم وشامل في المنطقة، رغم وجد خلافات مع مختلف الأطراف".

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، وحذرت دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن قرار ترامب سيطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوض تماماً عملية السلام، المتوقفة منذ عام 2014.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!