"داخلية الوفاق" تأمر بـ"إيقاف التعامل" مع فرنسا بسبب دعمها لحفتر

سياسة

أمر وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية، فتحي باشاغا، بـ"إيقاف التعامل" مع فرنسا، بسبب موقفها "الداعم" للواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود هجومًا ضد طرابلس.

جاء ذلك في مراسلة رسمية وجهها باشاغا، الخميس، إلى مدير إدارة العلاقات والتعاون بالوزارة، ونشرتها الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية على "فيسبوك".

وورد في المراسلة: "تُتخذ إجراءاتكم بإيقاف التعامل مع الجانب الفرنسي في الاتفاقيات الأمنية والمجالات التدريبية، وكذلك في مجالات التدريبية أو الأمنية أو أي اتفاقيات أخرى بسبب موقف الحكومة الفرنسية بدعم المجرم حفتر (قائد الجيش في الشرق) المتمرد على الشرعية".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الفرنسي، بشأن ما أعلنته الوزارة بحكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

غير أن صحيفة "لوموند" الفرنسية، واسعة الانتشار، أثارت قبل أيام، موضوع دعم باريس لقوات حفتر، في مقال تحت عنوان: "انتقادات لفرنسا لدورها الغامض في الملف الليبي".

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن ولفرام لاشر، الباحث المختص في الشؤون الليبية بـ"المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن" (مستقل)، قوله إن "الدعم التقني الذي تقدمه باريس، منذ 2016، لقوات حفتر تحت عنوان محاربة الارهاب، يُنظر له مع الزمن، كدعم سياسي يعزز الصعود بقوة للرجل".

وفي 4 أبريل/ نيسان الجاري، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين، وفشلت حتى اليوم في تحقيق تقدم على الأرض.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.‎

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!