"غولن" الإرهابية حاولت شراء "الإندبندنت"

سياسة

أظهرت مراسلات أعضاء منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية في تطبيق محادثات المحمول المشفرة "بايلوك"، عن اعتزام المنظمة شراء صحيفة الإندبندنت البريطانية. 

جاء ذلك في الأدلة التي قدمت إلى محكمة الجزاء الرابعة في أنقرة في إطار الدعاوى القضائية ضد المنظمة، حيث تبين أن "سليمان تيفتيك" العضو الهارب في منظمة "غولن" أجرى محادثات مع عضو آخر في

المنظمة مجهول الهوية في شباط / فبراير 2016 حول شراء صحيفة ذي اندبندنت. 

وخلال المحادثة أبلغ العضو مجهول الهوية على تفتيك أن عدد مبيعات الصحيفة المذكورة انخفضت كثيراً، ولذلك فأنها تفكر في وقف الإصدار المطبوع والانتقال إلى النشرة الرقمية فقط. 

وأشار العضو إلى أن مالكي الصحيفة (أب وابنه) لم يحصلوا على العرض المقنع لهم لبيع الصحيفة، ولذلك قرروا مواصلة طريقهم في الصحافة عبر الإصدار الرقمي، إلا أنهم مستعدون لبيع الصحيفة في حال حصلوا

على عرض جيد خلال هذه الفترة. 

وأظهرت المراسلات أن منظمة غولن كانت تفكر في شراء الصحيفة البريطانية، حيث سأل العضو مجهول الهوية، الشخص الهارب "تفتيك" عن امكانية اخذ موعد مع مالكي الصحيفة، ومناقشة السعر. 

 جدير بالذكر أن وزارة العدل التركية أرسلت طلباً إلى بلجيكاً لتسليم "سليمان تفتيك" الذي يتعتبر "إمام غرب أوروبا" في المنظمة وأحد مسوؤليها البارزين، ولم ترد بلجيكا بعد على الطلب التركي.

 يذكر أن عناصر تنظيم "غولن" عمدوا على مدى أعوام طويلة إلى التغلغل في أجهزة الدولة التركية، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز

بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة صيف 2016. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!