أردوغان ونظيره الباكستاني يبحثان اعتراف واشنطن بالقدس عاصمةً لإسرائيل

سياسة
أردوغان ونظيره الباكستاني يبحثان اعتراف واشنطن بالقدس عاصمةً لإسرائيل
في اتصال هاتفي جرى بينهما مساء الأربعاء

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء، مع نظيره الباكستاني ممنون حسين، قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها.

جاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بين الرئيسين، بحسب مصادر في الرئاسة التركية للأناضول.

وأكد الجانبان أن الخطوة الأمريكية الأخيرة (قرار الاعتراف)، ستؤثر سلبًا على السلام والاستقرار بالشرق الأوسط، وفقًا لذات المصادر.

ولفتت المصادر أن أردوغان شدد خلال الاتصال على أنه لن يكون هناك سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط طالما لم تقم دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية ضمن حدود عام 1967.

وكان أردوغان أشار في وقت الأربعاء،أن تركيا ستنظم قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول يوم 13 ديسمبر/ كانون أول الجاري بخصوص مسألة القدس، وفي هذا الإطار أجرى مكالمات هاتفية مع عدد من القادة.

ومساء الأربعاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

القرار أدى إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

ومنذ إقرار الكونغرس الأمريكي، عام 1995، قانونًا بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل المصادقة على هذه الخطوة لمدة ستة أشهر؛ حفاظًا على المصالح الأمريكية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة "القدس عاصمة موحدة وأبدية" لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

كما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادًا لقرارات المجتمع الدولي.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!