أنقرة: مقترح تشكيل لجنة مشتركة لدراسة المواد الهيدروكربونية بالمتوسط ما زال قائما

سياسة
أنقرة: مقترح تشكيل لجنة مشتركة لدراسة المواد الهيدروكربونية بالمتوسط ما زال قائما

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن المقترح الذي تقدمت به جمهورية شمال قبرص التركية حول تشكيل لجنة مشتركة لدراسة موضوع الموارد الهيدروكربونية، ما زال قائما.

وأوضح تشاووش أوغلو في مؤتمر صحفي مع رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقنجي، الإثنين، أن المقترح ما زال قائما رغم رفض الجانب الرومي له.

ويوم 13 يوليو الماضي، قدم أقينجي، عبر الأمم المتحدة مقترحا لزعيم القبارصة الروم نيكوس أناستاسياديس، لتشكيل لجنة مشتركة فيما يتعلق بمصادر الهيدروكربون (النفط والغاز) شرق البحر المتوسط.

ويهدف المقترح لإنشاء لجنة متساوية الأعضاء من كلا الطرفين في مسألة الهيدروكربون، وإخراج المسألة من ساحة التوتر والنزاع وتحويله إلى ساحة تعاون مثمر. 

وشدد على وجوب النظر إلى مصادر الطاقة في شرق المتوسط، على أنها فرصة لإحلال السلام والاستقرار في جزيرة قبرص.

وأضاف تشاووش أوغلو أنه بحث مع الرئيس أقنجي وزعماء الأحزاب السياسية في برلمان شمال قبرص التركية، الأزمة القبرصية والفعاليات الهيدروكربونية في شرق المتوسط.

وأشار أنه تناول أيضا مع مسؤولي شمال قبرص التركية، الخطوات التي ستتخذ مستقبلا، مبينا أن أنقرة جادة في مساعيها لإيجاد حل للأزمة القبرصية، وأن الجانب الرومي بعيد كل البعد عن الحل.

ولفت إلى أن محادثات السلام في الجزيرة باءت بالفشل عام 2017، وأن الجانب الرومي لم يرغب في تقاسم الإدارة والرخاء على أساس المساواة السياسية، مع الجانب التركي في الجزيرة.

وأكد تشاووش أوغلو أن تركيا مستعدة لمناقشة أي خيار للحل من شأنه ضمان أمن أتراك قبرص ومساواتهم في الإدارة السياسية.

وشدد على وجوب تحديد المسائل التي سيتم التباحث حولها قبل أي اجتماع بين الطرفين بوساطة أممية، لافتا أن تركيا وجمهورية شمال قبرص لا تقبلان "وضع الأقلية".

ومنذ 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفضَ القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!