الأزهر: الهجوم الإجرامي بنيوزيلندا مؤشر خطير لتصاعد الإسلاموفوبيا

سياسة
الأزهر: الهجوم الإجرامي بنيوزيلندا مؤشر خطير لتصاعد الإسلاموفوبيا

شدد الأزهر، الجمعة، على أن  الهجوم الإجرامي على مسجدي نيوزيلندا تعد "مؤشرًا خطيرًا لتصاعد خطاب الكراهية والإسلاموفوبيا". 

وقال في بيان، إنه يندد، بالهجوم الإرهابي المروع الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، أثناء أداء صلاة ظهر الجمعة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات. 

وحذَّر من أن "الهجوم يشكل مؤشرًا خطيرًا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها". 

وشدد الأزهر على أن "ذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة". 

وطالب بـ"ببذل مزيد من الجهود لدعم قيم التعايش والتسامح والاندماج الإيجابي بين أبناء المجتمع الواحد، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت شرطة نيوزيلندا، مقتل 49 شخصا في الهجوم الإرهابي على مسجدين بمدينة كرايست تشيرش. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!