السجن 20 عاماً بحق عسكري صربي أعدم بوسنيين حرقاً

سياسة
السجن 20 عاماً بحق عسكري صربي أعدم بوسنيين حرقاً

أصدرت محكمة في البوسنة والهرسك، قراراً بالسجن لـ20 عاماً بحق العسكري الصربي السابق رادومير سوسنار، بعد إدانته بقتل 57 مدنياً بوسنياً، بينهم رضيع وطفل، عبر حرقهم وهم أحياء.

وقالت المحكمة في بيان، إن "سوسنار" (64 عاماً) قام برفقة العسكريين ميلان لوكيج وسريدوج لوكيج، في يونيو/ حزيران 1992 (خلال حرب البوسنة 1992- 1995) بمداهمة منزل فيه أسرى بوسنيين. 

وأضافت أن العسكري الصربي السابق حبس 57 أسيراً بوسنياً في منزل آخر، وقتلهم حرقاً وهم أحياء، مشيرة أن من بين الضحايا المدنيين رضيع لم يتجاوز عمره العام الواحد، والآخر طفل ذو 5 سنوات.

وأدانت المحكمة "سوسنار" بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين، وحكمت عليه بالسجن 20 عاماً.

كما قضت بالسجن المؤبد بحق ميلان لوكيج، والسجن لـ27 عاماً بحق سريدوج لوكيج.

واعتقل "سوسنار" العام 2014 في فرنسا التي سلّمته للبوسنة والهرسك في يونيو/ حزيران 2018.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!