القائم بأعمال تركيا بمصر: محاولة انقلاب 15 تموز خيانة للشعب

سياسة
القائم بأعمال تركيا بمصر: محاولة انقلاب 15 تموز خيانة للشعب

ندد القائم بالأعمال التركي بمصر، مصطفى كمال الدين أريغور، بالمحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا قبل عامين. 

وقال القائم بالأعمال في كلمة بفعالية أقيمت بمقر السفارة التركية بالقاهرة، اليوم الأحد، إن المحاولة الانقلابية في 15 يوليو/ تموز "خيانة للدولة وللشعب التركي".

وأكد أن جماعة "غولن" الإرهابية خطر على الدول التي تتواجد فيها.

وعرضت السفارة التركية بالقاهرة فيلمًا وثائقيًا يستعرض أجواء المحاولة الانقلابية الفاشلة، ووقف الجميع دقيقة حدادًا على أوراح الشهداء وتم عزف النشيد الوطني التركي.

وفي وقت سابق اليوم، نظمت القنصلية العامة التركية، بالإسكندرية شمالي مصر، فعالية خاصة لإحياء الذكرى السنوية الثانية لإفشال محاولة الانقلاب، بحضور قنصل تركيا بالإسكندرية سردار بلنتبه

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ"غولن"، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. 

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من المدن. 

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 250 شهيدًا وآلاف الجرحى.

يذكر أن عناصر منظمة "غولن" قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة. 

ويقيم فتح الله غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!