بروفيسور أمريكي يتوقع رحيل ترامب في 2020

سياسة
بروفيسور أمريكي يتوقع رحيل ترامب في 2020

توقع البروفيسور في التسويق الدولي، الأمريكي "فيليب كوتلر"، رحيل الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات التي ستجرى في 2020 حال قدم الديموقرطيون مرشحا مناسبا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها كوتلر، الخميس، على هامش مشاركته في قمة التسويق الدولي، التي انعقدت بمدينة إسطنبول.

وقال كوتلر، الذي يوصف بـ"عميد التسويق العصري"، إن "ترامب أناني، ولا يعرف شيئا، ولا يقرأ أي شيء، ولا يستمع لأحد".

وأضاف متحدثا عن ترامب: "هو لا يعيش في هذا العالم، وإنما يعيش في عالمه الخاص، ويبني الجدران باستمرار، لكن الناس (المهاجرين) سيأتون بالمظلات وطائرات الدرون".

ورأى أن ترامب "في كثير من الأحيان شخص متناقض جدا"، معتبرا أنه "في الوقت الحالي قسّم الولايات المتحدة بشكل كامل". 
وأوضح أن ترامب "لا يحظى بدعم سوى 40 بالمئة من الأمريكيين.. ترامب شخص مؤقت". 
وقال كوتلر: "في حال رشح الديمقراطيون الشخص المناسب للانتخابات الرئاسية فإن ترامب سيرحل في 2020".

 من جانب آخر، أشاد كوتلر بالشباب التركي، وقال إنهم بارعون في استخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وحثهم على الانفتاح أكثر على العالم.

وقال في هذا الصدد: "الشباب في بلدي لا يريدون العمل لدى غيرهم؛ بل يريدون تأسيس شركاتهم الخاصة، وفي الواقع معظم الشركات ذكية، فهي تحفّز الشباب".

وأبرز كوتلر مثالا عن شركة تويوتا في هذا الإطار قائلا: "الجميع يحب تويوتا؛ لأن هذه الشركة تولي اهتماما كبيرا بالشباب".

ووصف كوتلر إسطنبول بأنها "ماركة قوية وجميلة" في العالم، مضيفا: "أتحدث مع أصدقائي، لقد ضجروا من الذهاب إلى باريس، وبإمكانهم الذهاب إلى إيطاليا، ولكنهم يرغبون بالمجيء إلى هنا (إسطنبول)".

ومضى قائلا: "إسطنبول ماركة جميلة جدا، لكن عليكم أن تسوقوا لماركتم مثل بائع، ينبغي عليكم أن تكون لديكم رسالة قصيرة وموجزة عن تركيا".

 وأردف: "في بروكسل خصصوا ميزانية، ودعوا صحفيين أمريكيين واستقبلوهم لمدة أسبوع، وعندما عاد هؤلاء الصحفيين إلى بلادهم كتبوا في صحفهم عن بلجيكا وبروكسل، فما كان إلا أن تدفق السياح إلى بروكسل؛ لذا أنتم بدوركم يجب عليكم أن تدعوا الصحفيين إلى القدوم هنا".

ولفت كوتلر إلى أن زيارته الحالية إلى إسطنبول تعد الخامسة، معربا عن رغبته في زيارة المدينة كسائح في المستقبل.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!