جمعية "ميراثنا" التركية تفتتح سوقا خيريا لصالح القدس

سياسة
جمعية

افتتحت جمعية "ميراثنا" التركية، اليوم الخميس، سوقًا خيريًا في مدينة إسطنبول، بهدف دعم أنشطتها للإغاثة والبناء في مدينة القدس ومحيطها.

وعُرض في السوق، الذي حمل شعار "كنّ سبيلًا للخير في القدس"، منتجات مصنوعة يدويًا من قبل اللجان النسائية للجمعية، إضافة إلى ملابس تبرع بها مصممون.

ويفتح السوق الخيري أبوابه حتى 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حيث يعتبر أحد أنشطة الجمعية في حماية المسجد الأقصى.

وفي حديث للأناضول، أوضحت المسؤولة في اللجان النسائية للجمعية "يلدز يورت سوار"، أنهم افتتحوا السوق الخيري في مقر الجمعية بمنطقة "أيوب سلطان" في إسطنبول.

وقالت يورت سوار، "تقوم المتطوعات من النسوة هنا، بحياكة كافة المنتجات اللازمة من المنسوجات المنزلية مثل: البُسط، وأغطية الطاولات والأسرة، فالنسوة يقضون وقتهم هنا في عمل الخير".

وأشارت إلى أن المنتجات المعروضة في السوق تباع بشكل سريع.

وفي تقريرها السنوي الصادر في فبراير/ شباط الماضي، ذكرت الجمعية أنها "كفلت نحو 250 يتيما، إضافة إلى 150 طالبا جامعيا، و500 عائلة في القدس"، و"وزعت لحوم الأضاحي على نحو 7 آلاف عائلة مقدسية، إضافة إلى كسوة 4 آلاف طفل في عيدي الفطر والأضحى".

كما لفتت إلى أنها "أمّنت نحو 100 كرسي متحرك للمسنين في المدينة، فضلا عن توزيع نحو 750 حقيبة مدرسية للأطفال المقدسيين"، وأكدت أنها "رممت مسجدا واحدا، وثلاثة منازل مقدسية".

و"ميراثنا"، جمعية تركية غير حكومية (تأسست في 2008)، بهدف حماية وإحياء التراث العثماني في مدينة القدس، وتسعى إلى التعريف بالمسجد الأقصى والتراث العثماني في بيت المقدس، بحسب الموقع الرسمي للجمعية.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!