مقتل وإصابة مدنيين في غارة روسية على "إدلب" السورية

سياسة
مقتل وإصابة مدنيين في غارة روسية على

أعلنت المعارضة السورية مقتل مدنيين اثنين وإصابة 19 معظمهم من الأطفال، جراء هجمات شنتها مقاتلات روسية على مخيم للنازحين بمنطقة "سراقب" التي يشملها اتفاق "خفض التصعيد" في إدلب.

وقالت مصادر من الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، إن غارة جوية استهدفت مخيم النازحين والمهجرين المدنيين في محيط قرية "كفر عميم" التابعة لسراقب جنوب شرقي إدلب، فجر الأربعاء.

وأشارت المصادر إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة 19 معظمهم من الأطفال جراء الغارة الجوية.

بدوره قال مرصد الطيران التابع للمعارضة السورية، في بيان، إن مقاتلة روسية من طراز "SU 34" أقلعت بعد منتصف الليل من قاعدة حميميم الروسية بمحافظة اللاذقية، وشنت غارات حتى الساعة الرابعة فجرًا.

والليلة الماضية، هاجمت قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران، بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليًا، بلدة التمانعة بريف إدلب، وواصلت قصفها على المنطقة حتى ساعات الصباح.

 واستهدف النظام السوري مناطق مأهولة بالمدنيين في "حريتان" و"عندان" و"كفر حمرة" في الريف الغرب لمحافظة حلب.

وتزايدت مؤخرا هجمات قوات نظام بشار الأسد والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران على منطقة "خفض التصعيد"، منتهكة اتفاق "سوتشي". 
وتسببت الهجمات البرية والجوية على منطقة "خفض التصعيد" بمقتل 126 مدنيا وجرح 380 آخرين منذ مطلع العام الجاري. 
واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب.

وسحبت المعارضة السورية أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق، في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!