واشنطن تبارك اتفاق "ب ي د" و "داعش" الارهابيين في الرقة السورية

سياسة
واشنطن تبارك اتفاق

آخر تحديث تحديث: 14.11.2017 / 13:26:54

أعلنت الولايات المتحدة مباركتها لاتفاق سري توصل إليه تنظيما "ب ي د" و"داعش" الإرهابيين منتصف أكتوبر/تشرين أول الماضي، بخصوص إخلاء عناصر داعش لمحافظة الرقة شمالي سوريا، فيما نفى مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ضلوع بلاده في الاتفاق المذكور. 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها متحدث البنتاغون لشؤون الشرق الأوسط إريك باهون، لمراسل الأناضول، حول الأنباء التي تحدثت عن الاتفاق المذكور.

وأشار باهون إلى أن بلاده تحترم الاتفاق المذكور لافتا إلى أن الاتفاق "حل محلي لمشكلة محلية".
 
وأوضح أن الاتفاق جاء في وقت يواجه فيه التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، "معاناة في تنفيذ غارات بالرقة، بسبب كثافتها السكانية من المدنيين".

وشدد على أن "الهدف الرئيس من الاتفاق هو حماية المدنيين"، مضيفًا "قد لا نتفق دائما مع حلفائنا (في إشارة لتنظيم ب ي د)، لكننا نحترم مساعيهم لإيجاد حلول لمشاكلهم".

ولفت باهون أن الاتفاق تم بواسطة قبائل عربية، وما يسمى بـ"جهاز الشرطة ومجلس الإدارة المدني "بالرقة، الذي شكله تنظيم ب ي د" الإرهابي في المدينة.

وذكر أن "الاتفاق يسمح للمدنيين، وعائلات مسلحي داعش، بالخروج من الرقة، ويعطي لعناصر التنظيم (من المحليين)، والسوريين العاملين معه، فرصة الاندماج بالمجتمع من جديد".

وذكر المتحدث أن مسؤولا رفيعا من تحالف محاربة داعش، راقب الاتفاق، مشددا في الوقت ذاته على أن "التحالف لم يكن طرفا مؤثرا في الأمر".

كما زعم أن كافة من غادروا الرقة، تم تفتيشهم، وتم اعتقال عناصر "داعش" المتسللين بينهم، لافتا إلى وجود عناصر أجانب معهم.

ورغم ما قاله متحدث البنتاغون، ذكرت وسائل إعلام أمريكية، في وقت سابق إن الاتفاق المذكور، مكّن أعدادا كبيرة من التنظيم الإرهابي، من الهروب.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الأناضول، من مصادر محلية منتصف أكتوبر/ تشرين أول الماضي، فإن مباحثات استمرت لأسبوع بين التنظيمين الإرهابيين.

وأسفرت المباحثات عن التوصل لاتفاق، سمح بموجبه تنظيم "بي كا كا/ب ي د" الإرهابي، للمقاتلين الإرهابيين المحليين التابعين لداعش، بترك الرقة، والتوجه لريف دير الزور.

لكن في المقابل لم يتم السماح لمقاتلي "داعش" من الأجانب بمغادرة المدينة.

وفي 17 أكتوبر الماضي، أعلن تنظيم "ب ي د" الإرهابي، فرض سيطرته بشكل كامل على الرقة، بعد استسلام ما تبقى من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي فيها.

 

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!