وزراء أتراك يدينون اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل

سياسة
وزراء أتراك يدينون اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل

أدان وزراء أتراك، اليوم الأربعاء، قرار اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي تغريدة له نشرها عبر حسابه على موقع "تويتر"، شدد وزير شؤون الاتحاد الأوروبي، كبير المفاوضين الأتراك، عمر جليك، على وجوب إدانة العالم برمته هذا القرار، قائلا: "هذا قرار ينبغي الشعور منه بالخجل أخلاقيا وسياسيا".

وقال جليك، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر قراره إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، "شن هجوما على جميع جهود السلام في الشرق الأوسط، وأعلن عدم اعترافه بالقانون الدولي بشكل صريح".

وأضاف: "اتخاذ (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو، هذا القرار الذي سيترك العالم أمام صراعات جديدة، يعد استفزازا كاملا ضد آمال السلام".

بدوره، أدان وزير الثقافة والسياحة التركي، نعمان قورتولموش، قرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال قورتولموش في تغريدة عبر "تويتر"،: "هذا القرار غير المسؤول لرئيس الولايات المتحدة هو محاولة لإلقاء الشرق الأوسط مرة أخرى في النار".

وأضاف: "أثق أن ترامب سيكون محل مساءلة أمام شعبه حيال قراره غير المسؤول".

أما وزيرة شؤون الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية، فاطمة بتول صيان قايا، فقالت في تغريدة لها، إن "الجهود المبذولة ضد القانون الدولي المتعلق بوضع القدس، ستكون خنجرا مغروسا في قلب البشرية جمعاء".

من جانبه، قال وزير البيئة والتطوير العمراني محمد أوزهسكي، في تغريدة عبر "تويتر": "القدس ليست عاصمة لإسرائيل ولن تكون كذلك، وهي خط أحمر للمسلمين".

وشدد أوزهسكي على أنه لا يمكن قبول هذه المحاولة "غير المسؤولة والمغامرة لتغيير وضع القدس".

ومساء الأربعاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادًا لقرارات المجتمع الدولي. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!