الرئيس التونسي: لا نقبل إدارة قضايانا العربية من الخارج

عربي
الرئيس التونسي: لا نقبل إدارة قضايانا العربية من الخارج

قال الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، إنه من "غير المقبول أن تدار قضايانا العربية خارج أطر العمل العربي المشترك، وأن تتحول منطقتنا لساحات صراع دولي وإقليمي".

جاء ذلك خلال كلمته في الدورة الثلاثين للقمة العربية المنعقدة في تونس، بعد أن تسلم رئاسة الدورة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأضاف السبسي: "علينا العمل على استعادة زمام المبادرة لمعالجة أوضاعنا العربية بأيدينا، وهو ما يستدعي تجاوز الخلافات وتنقية العلاقات العربية (..) فالتهديدات التّي تواجه منطقتنا كبيرة". 

وأكّد على "أهمية توحيد المواقف العربيّة في المحافل الدولية، وعلى تعزيز العلاقات العربيّة، مع بقية الفضاءات الدوليّة في مجالات سياسية واقتصادية وثقافية بما يساعد في توسيع دائرة الدعم والمساندة".

وفي سياق متصل، قال السبسي، إنّ الإرهاب "من أكبر المخاطر التي تهدد الأمن والتنمية في العالم، ويجب محاربة جذوره وفق مقاربة شاملة".

وأضاف بأنّه "من غير المقبول أن يتواصل الوضع على ماهو عليه، وأن تستمر المنطقة العربية في صدارة مناطق بؤر التوتر والإرهاب"، مشددا على أنّ "تخليص المنطقة من جميع الأزمات أضحى حاجة ملحة اليوم لا تنتظر التّأجيل".

وأكّد السّبسي على "مركزية القضية الفلسطينية وأهميتها، وهو ما يقتضي إبلاغ رسالة واضحة للمجتمع الدُّولي بأنّ تحقيق الاستقرار في العالم يمر عبر فلسطين". 

كما شدّد على أن "تسوية القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على مبدء حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية".

وبشأن الجولان، أكد السبسي على أنها "أرض عربية محتلة باعتراف المجتمع الدولي".

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس "عاصمة" لإسرائيل، وفي الخامس والعشرين من الشهر الجاري أعلن الاعتراف "بسيادة" إسرائيل على هضبة الجولان. 

وفي وقت سابق الأحد، انطلقت القمة العربية في دورتها العادية الثلاثين على مستوى الزعماء والقادة، بحضور نحو نصف القادة العرب، وغياب 8 زعماء فضلا عن تجميد مقعد سوريا. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!