"يونس أمره" بالخرطوم..جسرٌ ثقافي بين تركيا وإفريقيا

فن و ثقافة

 

في شارع "الستين"، أحد أرقى شوارع الخرطوم، يمكن أن تلحظ التمدد التركي من واقع عشرات المحلات التي يديرها أبناء هذا البلد، لكن مركز "يونس أمره" الثقافي الذي شُيد حديثاً يبقى عنواناً "مشرقاً" لهذا التواصل وجسراً بين تركيا والقارة الإفريقية.

خلال العقدين الماضيين، وتحديداً منذ وصول حزب العدالة والتنمية للسلطة في تركيا، تطورت العلاقة بشكل ملحوظ مع الخرطوم، ضمن خطة طموحة لتعزيز التواصل مع إفريقيا.

وكثيرًا ما أشار دبلوماسيون ومسؤولون أتراك إلى رغبة بلادهم في اتخاذ السودان نقطة انطلاق نحو القارة السمراء، نظير موقعه الاستراتيجي الذي يربط بين المنطقتين العربية والإفريقية.

وضمن هذه الأهداف اُفتتح في سبتمبر/ أيلول الماضي، مركز "يونس أمره" لـ"نشر الثقافة واللغة التركية" وفقاً لمدير المركز، فيض الله بهجي، الذي يشير إلى خطة أوسع تتمدد إلى كل الدول الإفريقية.

بعد عبور واجهة المركز المزينة بالرخام والزجاج، يقودك الممر إلى متحف يجسد الحضارة العثمانية، باحتوائه على قطع أثرية من أزياء ومخطوطات وليس انتهاء بعروش للسلاطين مع صورهم.

وسبابته تشير لواحدة من هذه القطع، يقول "بهجي" لمراسل الأناضول الذي زار المركز :"لغتنا وثقافتنا غير منتشرة في إفريقيا لكننا نسعى لتحقيق نتائج مرضية".

من المتحف تقودك ممرات عدة إلى قاعات لتدريس اللغة التركية، مع حركة دؤوبة للطلبة الذي يبلغ عددهم حالياً 341، من جنسيات مختلفة، طبقا لمدير المركز.

وفيما يتولى تدريس الطلبة حالياً 4 أساتذة أتراك بجانب خامس سوداني، لفت بهجي إلى أن إدارته تريد توسيع الطاقة الاستيعابية، لأن الفصول مكتظة الآن بالطلاب.

ويستشهد بوجود 140 طالباً جديداً أكملوا إجراءات التسجيل، لكنهم ينتظرون خلو المقاعد الدراسية.

ويدفع الطلبة رسوماً تكاد تكون رمزية بواقع 70 دولاراً مقابل أي مستوى من المستويات الثلاث، وهو ما يرده بهجي إلى أن مؤسسته "لا تسعى للربح وإنما نشر اللغة والثقافة التركية".

ومن داخل أحد الفصول الدراسية قالت "مروة محمد أحمد"، المتزوجة من شاب تركي إنها سارعت للالتحاق بدورات اللغة التركية بغية "تواصل وتفاهم أفضل مع زوجي".

وتطمح أيضا الشابة السودانية البالغة من العمر 30 عاماً، لتعليم ابنتها اللغة التركية حتى يتسنى لكلتيهما "الانسجام مع عائلة زوجي عندما نسافر إلى تركيا".

وتمتد دوافع تعلم اللغة التركية من الجانب الاجتماعي كما هو الحال مع مروة، إلى دافع أكاديمي عند الباحثة السودانية المتخصصة في الشؤون التركية، "عواطف سيد أحمد".

وكانت "عواطف" قد أعدت رسالة الماجستير عن العلاقات السودانية التركية، وتخطط الآن للحصول على درجة الدكتوارة في العلاقات الدولية من جامعة "كوجايلي" في إسطنبول.

وفي إفادتها للأناضول قالت الباحثة السودانية إن تعلم اللغة التركية أمر "حتمي" بالنسبة لمشروعها الأكاديمي.

أما الطالب السوداني "الفاضل أبكر" المولع بالتاريخ، فإن ما يحضه على دراسة اللغة التركية هو "معرفة التاريخ العثماني من مصادره الأولية".

ولا تقتصر الدراسة في المركز على الطلبة السودانيين، بل تشمل عددا من أبناء مختلف الجاليات المقيمة بالخرطوم، مثل الفتى اليمني "طه عبد المجيد".

يقول الفتى الذي أكمل لتوه المرحلة الثانوية إنه يخطط لإكمال دراسته في جامعة تركية عبر منحة تتطلب إتقان لغة هذا البلد.

بالنسبة "لعبد المجيد" فإن "الجامعات التركية باتت مرموقة عالمياً بفضل النهضة العلمية والاقتصادية وصعود أنقرة إلى مجموعة العشرين بعدما كان ترتيب اقتصادها يأتي بعد المائة".

ولتوسيع نشاط المركز ، أشار مديره، إلى أنهم وقعوا برتكول تعاون مع جامعتي الخرطوم وإفريقيا العالمية، يتيح فتح فصول لتدريس اللغة التركية.

ولا يتوقف نشاط المركز على تعليم اللغة، بل يمضي إلى "تعزيز التواصل الثقافي الفني" كما يوضح بهجي.

ويعتقد الرجل أن "السودانيين بشكل عام يعشقون الفن التركي خاصة المسلسلات، لذلك تشمل خطتنا المستقبلية دعوة مجموعة من ألمع الفنانين والممثلين الأتراك لزيارة السودان".

وسبق للمركز أن نظم زيارة لرئيس اللجنة العليا للشؤون الدينية، أكرم كلش، وخمسة آخرين من أعضاء لجنته.

ووسط هذا "الإقبال الكبير" على أنشطة المركز يبقى مهما عند مديره التذكير بأن هدفهم "ليس إجبار أحد على ثقافتنا ولكن تشجيع التواصل".

 
مصدر: وكالة الأناضول
تركيا افريقيا السودان الخرطوم
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!