بطل "عبد الحميد الثاني": مسلسلنا ذو محتوى درامي سياسي

فن و ثقافة
بطل

قال الفنان التركي المعروف عربيًا، بلونت أونال، بطل مسلسل "السلطان عبد الحميد الثاني"، إن المسلسل "يتميز بأنه ذو محتوى درامي سياسي؛ خاصة بما يتعلق بمنطقتنا وجغرافيتنا". 

جاء ذلك في مقابلة مع الأناضول بالعاصمة القطرية الدوحة، على هامش مشاركته في النسخة السادسة من "مهرجان أجيال السينمائي"، الذي تقيمه مؤسسة الدوحة للأفلام. 

وأوضح أونال: "كان لنا في البداية بعض القلق هل سيجذب المسلسل المشاهدين من خلال محتواه الدرامي السياسي، وعرفنا بعد ذلك من نسب المشاهدة العالية من المنطقة العربية أنه لاقى قبولًا شديدًا". 

وأضاف: "هذا رأيناه من خلال مشاهدينا في العالم العربي عبر قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة".

وبجانب العالم العربي، قال اونال: "لدينا مشاهدون أيضا في إسبانيا والشرق الأدنى وأوروبا وأمريكا، وأمريكا الجنوبية.. مشاهدونا منتشرون في كل مكان عبر الإنترنت". 

ويجذب "مهرجان أجيال السينمائي"، الزوار من مختلف الأعمار، لمشاهدة العروض والمشاركة في الفعاليات التي تلهم التفاعل الإبداعي وتحفز الحوار حول السينما. 

وبين أونال، أن "(مسلسل السلطان) عبد الحميد يتولى حقبة مهمة؛ ليست فقط في تاريخ تركيا إنما في تاريخ المنطقة فهو يشمل حدود الدولة العثمانية. وقديمًا كشعوب المنطقة نحن شاركنا نفس القدر والتاريخ". 

ومضى قائلًا: "نحن أخذنا طريقنا في عملنا الفني من خلال شعار مشترك وهو النضال؛ فنحن نتحدث عن نضال في فترة مهمة من التاريخ للحفاظ على الوطن والتراب والشعب". 

وأردف: "قد تنهزم وقد تأتي على رأس المصائب، لكن هذا لا يجعلك تتخلى عن نضالك". 

وتطرّق الفنان التركي إلى زيارته لقطر، قائلًا: "هذه أول زيارة أقوم بها إلى قطر؛ قوبلت بحب وحفاوة كبيرة جدًا؛ شعرنا بذلك في كل تحركاتنا وإقامتنا والبرامج التي شاركنا فيها". 

وزاد: "أود أن أشكر بهذه المناسبة شعب قطر على هذا الاستقبال الحافل، والمهرجان القوي". 

وأتبع: "المنطقة بحاجة إلى مهرجانات سينمائية قوية، وأتمنى أن يكون (مهرجان الدوحة) نموذجًا يتم تطبيقه في باقي الدول". 

وأشار أونال إلى أن "هذه المنطقة عاشت الحروب دائمًا؛ وكانت تحاك دائمًا فيها المؤامرات؛ لأنها منطقة غنية بالموارد البشرية والمادية والجمال؛ وما زال ذلك مستمرًا". 

واختتم بالقول: "لكن المهم هنا كيف سنحافظ نحن على بلادنا وإنساننا". 

وبولنت أونال، المشهور عربيًا باسم "يحيى"، اشتهر بهذا الاسم في المسلسل المدبلج "سنوات الضياع"، الذي يعتبر من أوائل المسلسلات المدبلجة، حيث درس المسرح، وبرع فيه، وتخرج منه متفوقًا، ليكتسب خلال فترة قصيرة، خبرات مكنته من اقتحام عالم الفن من أوسع أبوابه. 

ويُوثق مسلسل "السلطان عبد الحميد"، أبرز الأحداث في الأعوام الـ 13 الأخيرة (1896-1909) من حياة السلطان عبد الحميد الثاني؛ فضلًا عن الأحداث التي عاشتها الدولة العثمانية إبان حكمه آنذاك. 

والسلطان عبد الحميد الثاني (ولد في 1842 بإسطنبول)، هو الرابع والثلاثين من سلاطين الدولة العثمانية، والسادس والعشرين من سلاطين آل عثمان، الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة. 

وتولى الحكم في 1876، وانتهت فترة حكمه عام 1909، ووضع رهن الإقامة الجبريَّة حتّى وفاته في 10 فبراير/ شباط 1918. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!