للمرة الأولى.. مصر تعرض مقتنيات للفرعون الذهبي "توت عنخ آمون"

فن و ثقافة
للمرة الأولى.. مصر تعرض مقتنيات للفرعون الذهبي
خلال الاحتفال بالذكري الـ115 على افتتاح "المتحف المصري" بميدان التحرير.

عرضت مصر، الأربعاء، للمرة الأولى، مقتنيات ذهبية تعود للفرعون الذهبي "توت عنخ آمون"، خلال الاحتفال بالذكرى الـ115، على افتتاح "المتحف المصري"، بميدان التحرير، وسط القاهرة.

وانطلقت فعاليات الاحتفال، بجولة داخل المتحف قادها وزير الآثار المصري خالد العناني، ضمت مسؤولين محليين ووفدين سياحي وآخر دبلوماسي.

ويقيم المتحف المصري على مدار 45 يومًا، معرضًا مؤقتًا، تحت عنوان "كنوز توت عنخ آمون غير المرئية: الرقائق الذهبية"، والذي يضم مجموعة من الرقائق الذهبية للملك "عنخ آمون" والتي تعرض لأول مرة أمام الجمهور في مصر.

وعرض الوزير خالد العناني، في كلمته في الاحتفال، تاريخ الرقائق الذهبية، بعد الانتهاء من أعمال ترميمها التي بدأت منذ عام 2014 عن طريق تعاون مشترك بين مصر وألمانيا.

وهذه الرقائق الذهبية عبارة عن أسلحة ودروع وعجلة حربية، ومقتنيات شخصية للملك توت عنخ آمون (1334 -1325 ق.م).

وقال العناني إن "الرقائق الذهبية، تم اكتشافها عام 1922، وثلثيها يعرض لأول مرة على الجمهور، حيث كانت مقسمة على أكثر من 1000 قطعة صغيرة تم تجميعها إلى 85 قطعة، منها 55 تعرض لأول مرة".

ومن المقرر نقل هذه الرقائق من المتحف المصري، إلى المتحف الكبير (غرب القاهرة)، لعرضها به عند افتتاحه الجزئي العام 2018، ضمن مجموعة الملك توت عنخ آمون، بحسب بيان سابق لوزارة الآثار.

وأُفتتح المتحف المصري، أحد أشهر المتاحف الأثرية في العالم، عام 1902، في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني، ويضم، كنوزًا مصرية تعود للعصر الفرعوني القديم.

ومن المنتظر أن تُنقل مقتنيات، توت عنخ آمون، من المتحف المصري، إلى المتحف المزمع افتتاحه العام المقبل، بمنطقة الأهرامات.

وتكتسب مجموعة توت عنخ آمون، أحد فراعنة الأسرة المصرية الثامنة عشر في تاريخ مصر القديم أهمية كبيرة بفضل ضخامة عدد قطعها والعثور عليها كاملة عام 1922، على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر. 

مصدر: وكالة الأناضول
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!