Yükleniyor

ثقافة - إعلام

إخفاء
بإنتاج تركي عربي.. مسلسل "البيت الكبير" في رمضان على شاشة "TRT العربية"

بإنتاج تركي عربي.. مسلسل "البيت الكبير" في رمضان على شاشة "TRT العربية"

تستعد قناة "TRT العربية" التركية، لعرض المسلسل التلفزيوني "البيت الكبير"، الذي جرى إنتاجه بشراكة عربية - تركية للمرة الأولى، طوال شهر رمضان المقبل. وبحسب القائمين على العمل، فإن مسلسل "البيت الكبير"، يتناول قصصًا تعكس العلاقات التركية العربية، وأحداثًا كوميدية ناتجة عن تلاقح الثقافات المختلفة، على شكل مفاجآت درامية مشوّقة، سيتم عرضها في 30 حلقة مدة الواحدة منها 45 دقيقة. ويتضمن المسلسل أحداثًا كوميدية تتولد عن لقاء وتعارف 7 عائلات من تركيا والمملكة العربية السعودية والكويت والمغرب ومصر وسوريا ولبنان، في تركيا، حيث يبدأ بسلسلة أحداث مثيرة للاهتمام تنتج عن إرسال أحد المواطنين الأتراك مقطع فيديو عبر تطبيق "واتساب"، وانتشارها بشكل سريع في العالم العربي. ويشارك في المسلسل، الذي يتناول حكاية ملياردير سعودي يبحث عن جذوره العثمانية، من تركيا "بدر يولجو"، و"أزغي سومر"، و"أسماء صائب أفندي"، ومن السعودية "حسن عسيري"، و"فيصل العمري"، و"عبدالعزيز السكيرين"، و"نور حسين". فيما يشارك من الكويت الممثلة "مريم حسين"، و"منى حسين"، و"عبير خضر"، ومن المغرب "إيمان الغريب"، و"حليمة السعيدي"، و"ابتسام اوكادير"، و"عبد الرحيم الغزواني"، و"نسرين قطروب"، و"إلهام واعزيز". أما من سوريا، فيشارك كل من "ديمة بياعة"، و"محمد الحجي"، و"شادي يوسف"، و"هلا صياصنة"، و"بتول محمد"، و"جيرار اغبشياني"، ومن مصر "حامد مرزوق"، و"مارتينا عادل"، و"مالك جمال"، ومن لبنان "ربيع الزين". ومن المنتظر أن يلقى المسلسل، الذي ما زال تصويره مستمرًا في ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، انتشارًا واسعًا في الدول العربية. [gallery link="file" ids="80418,80419,80420"]

باريس تحتضن اجتماعاً وزارياً الاثنين لبحث القضية السورية | فن و ثقافة

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، ستيفان لي فل، أنّ باريس ستستضيف اجتماعاً الاثنين المقبل، لبحث القضية السورية، بمشاركة وزراء خارجية تركيا والمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات. وأوضح لي فل أنّ قرار عقد الاجتماع جاء على خلفية انتهاك اتفاق وقف الأعمال العدائية، واشتداد القصف على المدنيين في حلب، إضافة إلى تعليق محادثات جنيف.  وأشار لي فل أنّ بلاده ستدعم كافة المبادرات الضرورية الرامية إلى استئناف محادثات جنيف، لافتاً أنّ مسؤولين ألمان وبريطانيين وفرنسيين، سيجتمعون نهاية الأسبوع القادم، لبحث الأزمة السورية وقضايا أخرى هامة. جدير بالذكر أنّ محادثات جنيف التي جرت في نيسان/ أبريل الماضي، برعاية المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، لم تسفر عن نتائج، وأعلنت المعارضة حينها أنّ الانتهاكات المتكررة من قِبل قوات النظام لاتفاق وقف الأعمال العدائية، أودت بالمحادثات إلى طريق مسدود.