دونالد ترامب... صح النوم

جميع المقالات

خاص أخبار تركيا

طالعنا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أيام قليلة بتصريحات صحفية حول تركيا، وصف فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه رجل قوي وذكي.

 

موقف جديد من ترامب تجاه تركيا والرئيس أردوغان، وهو في الحقيقة لم يقدم لنا أي جديد فنحن نعلم أصلا هذه المعلومة التي صرح بها، ولكن واضح جدا من خلال هذه الكلمات وبالرغم من قلة عددها أن ترامب وصل إلى اكتشاف عظيم بعد أن كان يظن أنه يتعامل مع رئيس ضعيف لا يفقه ما يفعل وما يقول.

 

بداية لابد من تهنئة ترامب على الوصول لهذه النتيجة التي ستريحه هو خلال تعامله مع الرئيس أردوغان وتركيا، وستجعله يحسب ألف حساب قبل أن يجرؤ على موقف ما أو تصريح ما، فتركيا ليست ولاية أمريكية وليست دويلة محمية أمريكيًا والمسؤولون فيها ليسوا بحاجة للحماية الأمريكية، وتركيا كلها ليست بحاجة لكل أمريكا إلا علاقات على قاعدة الندية والشراكة التي تخدم بالدرة الأولى مصالح تركيا وأشقائها المخلصين.

 

على ترامب أن يعلم جديا أنه منذ أن قاد الرئيس أردوغان حزب العدالة والتنمية عام 2002 وفوزه بالحكم في تركيا، أثبت أنه قائد نزيه محنك سياسيا يتمتع بشخصية كاريزماتية، متفانيا بخدمة بلده وأمته فضلا عن احترامه الشديد لشعبه

 

على ترامب أن يعلم أن الرئيس أردوغان لم يصل للحكم بتعيين القوى الخارجية له بل وصل للحكم بديمقراطية الشعب التركي.

 

ومن المعروف أنه طالما تمتع القائد بالنزاهة ولم يستغل منصبه ودوره القيادي لظلم الشعب أو نهب ثروات وطنه، كلما نال تقدير شعبه ونال ثقته

 

على ترامب أن يدرك جيدا أن الرئيس أردوغان أثبت أنه رجل يضع مصلحة بلده وشعبه وأمته فوق أي اعتبار، ولذلك استطاع أن يحقق نجاحا باهرا لا ينكره أحد، وذلك على المستوى الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والتنموي، فضلا عن المكانة الإقليمية والعالمية التي حققتها تركيا بقيادته.

 

نقول لترامب أنك لم تقدم جديدا بتصريحك هذا لأننا نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما كان وصل بتركيا إلى ما هي عليه اليوم وخلال 16 عاما فقط لا غير.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما كانت تركيا اليوم بفضل الله أولا ثم هذه القوة وهذا الذكاء ضمن الدول الـ16 الأولى في العالم من ناحية القوة الاقتصادية.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما ارتفع دخل المواطن التركي السنوي من 3500 دولار عام 2002، إلى نحو 17 ألف دولار حاليا.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما وصلت صادرات تركيا من 36 مليار دولار أمريكي سنويا قبل الرئيس أردوغان وحزبه إلى 500 مليار دولار بحلول عام 2023 كما هو متوقع.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما ارتفع عدد الشركات الأجنبية المستثمرة في تركيا من 5400 شركة عام 2002، إلى أكثر من 45 ألف شركة أجنبية العام الماضي

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما انخفضت نسبة البطالة من 38%، إلى 2% فقط.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما رأينا تركيا اليوم تتجه شيئا فشيئا للاكتفاء الذاتي بالصناعات العسكرية الهجومية والدفاعية.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا أصبحت تركيا اليوم قوة يهابها أهل الشرق وأهل الغرب.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما كان انتصر مع شعبه على محاولة انقلابية فاشلة كانت قوية مدعومة من حلفاء ترامب، ولما استطاع أن يغير دستور تركيا بموافقة غالبية الشعب التركي وتحرير البلاد من سطوة الغرب وأغلال الخارج.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما كان استطاع أن يحمي بلاده من النيران التي أشعلتها القوى الإقليمية والعالمية في منطقة الشرق الأوسط، ولما استطاع أن يخفف من حدة هذه النيران على شعوب المنطقة بالرغم من وجود العديد من القوى التي تصب المليارات على هذه النيران كي تبقى مشتعلة من أجل عيون الكرسي والمنصب و"إسرائيل" وصفقة القرن وبين المسجد الأقصى المبارك وإذلال الشعوب ونهب ثرواتها.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما استطاع أن يجيّر الكثير من الملفات التي كانت تُعد لضرب تركيا والأمة، ويحوّلها لصالح تركيا والأمة.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لكانت قضية جمال خاشقجي قد انتهت منذ زمن طويل ونجا المجرم الحقيقي بفعلته.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما زرع الله تعالى حبه في قلوب مئات الملايين من المسلمين حول العالم بعكس من يدعي حمل راية الإسلام على تلال من المليارات.

 

نعلم أن الرئيس أردوغان رجل قوي وذكي وإلا لما فعل وفعل وفعل...

 

دونالد ترامب عليك أن تشكر ربك أن جعلك ترى هذه الحقيقة ولا يسعُنا إلا أن نقول لك: صح النوم.

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!