ما الذي ستحققه الخطة الاقتصادية الجديدة؟

جميع المقالات

المصدر: صحيفة صباح - ترجمة وتحرير: أخبار تركيا

 

أعلن وزير الخزانة والمالية التركي، برات ألبيراق، أمس الخميس، عن الخطة الاقتصادية الجديدة التي تركز على ثلاث نقاط رئيسية: التوازن، والانضباط والتغيير.
الآثار الأولى للإعلان عن الخطة الاقتصادية، ظهرت في أسعار صرف العملات التي تؤدي بالتالي إلى تقليل الغموض حول مستقبل اقتصاد البلاد. 
كانت تركيا من بلدان العالم النادرة، التي اجتازت الفوضى الاقتصادية العالمية على مر الأعوام الـ 10 الماضية، بشكل زاد من قوتها، وهي تبذل الآن جهوداً لموازنة اقتصادها الذي تأثر كغيره من اقتصادات العالم من المستجدات الدولية الأخيرة.
عقب الإعلان عن الخطة الاقتصادية الجديدة، تحدثت مع كثير من الصناعيين، ورجال الأعمال، والتجار وممثلي القطاعات المختلفة، وسألتهم عن تقييمهم للخطة الجديدة.
لاحظت من خلال ذلك أن الإعلان عن البرنامج الاقتصادي المذكور، أحيا الآمال المتعلقة بالإجراءات الملموسة على أرض الواقع. 
هذا يعني أن الخطة الاقتصادية المعلنة، تم تحضيرها وفق توقعات الأسواق، تماماً كما أشار إليه مصطلح التوازن ضمن الخطة.هدف تحقيق النسبة الجديدة في النمو، يشير إلى التقدم الحذر في الاقتصاد بعد الآن.
أما مصطلح الانضباط، فإننا نحتاج إليه، وبشكل خاص في المجال المالي. 
ندرك جيداً أن أي مسيرة تفتقر إلى الانضباط، لا تحصل على نتائج مثمرة، وهذا ما أكدت عليه الخطة الاقتصادية عبر التطرق إلى هذا المصطلح.
شخصياً، أُعرّف التغيير دوماً بأنه "تجاهل الماضي من أجل غدٍ أفضل". 
كما ركزت الخطة الاقتصادية على التغيير المتمحور حول إثراء الصادرات بالسلع ذات القيمة المضافة. 
في الواقع، عندما رأيت حوالي مئة ألف شاب، أمس في مهرجان "تكنوفيست" للتكنولوجيا والفضاء في إسطنبول، أدركت أن هذا التغيير بدأ من الآن، متوقعاً تسريع مرحلة تنفيذ الخطة التي أعلن عنها وزير الخزانة والمالية.
نبذل الجهود في هذا المجال منذ عشرة أعوام.
ونبحث عن المصادر من أجل البحث والتطوير دون كلل أو ملل. نرى مساعي كبيرة من أجل الإبداع، والتصميم وإصدار ماركات عالمية.  
لا شك أنه من الأهمية بمكان، مساهمة منظمات المجتمع المدني، وجميع مؤسسات البلد، إلى جانب الحكومة في إنجاح الخطة الاقتصادية هذه، واتخاذ خطوات ملموسة في هذا الإطار. 
كما أن قوة الخطة الاقتصادية، ترتبط بإعداد وتقديم محتويات ثرية لسد احتياجات البلد في مختلف القطاعات والمجالات، وتوسيع دائرة المشاركين في مرحلة تنفيذ وتحقيق الخطة على أرض الواقع.

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!