خدمة مجانية لإيران

جميع المقالات

خاص أخبار تركيا

 

أثارت وسائل إعلام إماراتية وسعودية قبل أيام ضجة كبيرة بسبب تصريحات مفبركة منسوبة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، واتهمت الدوحة بــ"التغريد خارج السرب" و"طعن دول الخليج في الظهر" و"الخيانة". وأكد المسؤولون القطريون أن موقع وكالة الأنباء القطرية التي نشرت فيه تلك التصريحات تعرض لعملية والقرصنة والاختراق، إلا أن الهجمة الإماراتية السعودية التي تستهدف قطر ما زالت مستمرة.

ماذا كانت في تلك التصريحات؟ زعمت وسائل الإعلام الإماراتية والسعودية التي قامت بنشر التصريحات المفبركة على أوسع نطاق، أن أمير قطر قال: "لا حكمة في عداء إيران فهي قوة إسلامية". وبناء على تلك التصريحات التي تم نفيها، اتهمت قطر بــ"الهرولة نحو أحضان إيران".

لنترك ما يقوله المسؤولون القطريون حول اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، ونفترض أن التصريحات صحيحة.. هل هي تبرر هذا الهجوم الإعلامي الكبير على قطر وأميرها؟

المسؤولون الإماراتيون والسعوديون سبق أن أطلقوا بالأمس القريب تصريحات حول إيران مشابهة لتلك التصريحات المفبركة. وعلى سبيل المثال، كان رئيس الحكومة الإماراتية وحاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، دعا في يناير / كانون الثاني عام 2014، إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران، وأعرب في مقابلة مع "بي بي سي" عن اعتقاده بأن طهران صادقة فيما تقوله عن الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

 تصريحات محمد بن راشد آل مكتوم حول رفع العقوبات المفروضة على إيران لم تأت من فراغ، بل تعكس عمق العلاقات التجارية بين إيران والإمارات. لأن الإمارات تستحوذ على 80% من التبادلات التجارية بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي، فيما تعد طهران رابع شريك تجاري للإمارات. ومصدر معظم هذا التبادل هو دبي. ويقطن في الإمارات ما يقارب 500 ألف مواطن إيراني أي ما يعادل أكثر من نصف المواطنين، فيما يعيش نحو 400 ألف إيراني في إمارة دبي التي توجد فيها 8000 شركة إيرانية مسجلة رسميا.

وزير الاقتصاد الإماراتي، سلطان بن سعيد المنصوري، قال في يونيو / حزيران 2015 إن حجم التبادل التجاري مع إيران ارتفع إلى 17 مليار دولار في 2014، مشيرا إلى أنه سجل في 2011 مستوى قياسيا قبل بدء العقوبات الأخيرة، وبلغ 23 مليار دولار. ومن المتوقع أن يرتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين من جديد بعد رفع العقوبات المفروضة على إيران.

وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قال في مؤتمر صحفي بعد ختام القمة الخليجية الــ36 التي عقدت في ديسمبر / كانون الأول 2015 في العاصمة السعودية الرياض، ردا على سؤال أحد الصحفيين حول العلاقات السعودية الإيرانية: "نحن كما ذكرت في الماضي نتطلع إلى أفضل العلاقات مع إيران. إيران دولة إسلامية. إيران دولة مجاورة. نحترم حضارتها. نحترم تاريخ إيران." وفي مايو / آيار 2016، أكد الجبير، في تصريح مفاجئ، بعد قصف الحوثيين الأراضي السعودية بعشرات الصواريخ البالستية، أن "الحوثيين هم جيران للسعودية" و"جزء من النسيج الاجتماعي اليمني".

السفير السعودي السابق لدى لبنان، علي عواض عسيري، قال في نيسان / أبريل 2013 إن "أبواب المملكة وقلوبها مفتوحة أمام حزب الله"، مضيفا أن "ما يربط السعودية بحزب الله هو شعور الأخوة وحب لبنان"، ومؤكدا أن "السعودية وحزب الله على تواصل مستمر بأشكال مختلفة"، وأن "الحوار الصادق والمخلص مع حزب الله كفيل بمعالجة كل الخلافات أو على الأقل بوضعها في إطارها الصحيح".

ما زلت أتذكر مشاهد استقبال الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، المحسوب على التيار المتشدد في إيران، في مكة المكرمة حين دعاه العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز للمشاركة في القمة الاستثنائية الإسلامية التي عقدت في أواخر أيام شهر رمضان المبارك عام 2012. وكان استقبالا مليئا بالحفاوة والمحبة، على الرغم من دعم طهران لأحداث البحرين التي بدأت في فبراير / شباط 2011. واعتبر هذا الاستقبال حينذاك "حكمة بالغة" و"حنكة سياسية".

الشاهد أن الهجوم الإعلامي الممنهج على قطر وأميرها لا علاقة له بتصريحات زعموا أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أطلقها، بل له أسباب أخرى لا تخفى على المراقبين، كوقوف الدوحة إلى جانب القضية الفلسطينية، ومطالب الشعوب خلال ثورات الربيع العربي، كما أن هذا الهجوم الذي يستمر منذ أيام هو في حد ذاته خدمة مجانية لإيران، وحرف البوصلة من إبعاد طهران عن التدخل في شؤون الدول العربية إلى محاربة قطر الشقيقة واستهدافها. 

تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!