2016.. عام الإنجازات

جميع المقالات

انتهى عام ميلادي وبدأ عام جديد. وفي نهاية كل عام تنشر وسائل الإعلام في جميع البلدان حصاد العام المنصرم وأبرز شخصياته وأحداثه المحلية والعالمية، بالإضاقة إلى التوقعات والآمال والأماني المتعلقة بالعام الجديد.

تركيا عاشت في ٢٠١٦ عاما مليئا بالأحداث الجسيمة والتطورات الهامة. ولا شك في أن محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها ضباط موالون للكيان الموازي، التنظيم السري لجماعة كولن، في الخامس عشر من يونيو / تموز الماضي هي أبرز تلك الأحداث والتطورات. 

محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا قبل أشهر أسوأ حادثة شهدتها البلاد في ٢٠١٦، كما أن مقاومة الشعب التركي لتلك الخيانة العظمى أكبر إنجاز تحقق العام الماضي. وسجّل التاريخ أسماء شهداء ١٥ يونيو / تموز، على رأسهم الشهيد البطل عمر خالص دمير، بماء الذهب.

وبالإضافة إلى محاولة الانقلاب الفاشلة، تعرضت تركيا في ٢٠١٦ لهجمات إرهابية كبيرة استهدفت العاصمة أنقرة وإسطنبول وبعض مدنها الأخرى، ولكن عجلة النهضة والتطوير والتنمية لم تتوقف، بل تم إنجاز مشاريع عملاقة كرمز صارخ لتحدي الشعب التركي وحكومته المنتخبة لجميع المنظمات الإرهابية والقوى الدولية والإقليمية التي تقف وراء تلك المنظمات وتستهدف أمن تركيا واستقرارها.

ومن تلك المشاريع العملاقة، نفق أوروسيا الذي افتتحه رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان في ٢٠ ديسمبر / كانون الأول، وهو نفق يربط بين ضفتي مضيق البوسفور، ويمتد ٥،٤ كيلومتر أسفل بحر مرمرة، ويختصر مدة عبور السيارات بين الشطر الأوروبي والشطر الآسيوي لمدينة إسطنبول إلى ١٥ دقيقة. ويعتبر نفق أوراسيا من أهم المشاريع الهندسية العملاقة في التاريخ.

جسر "ياووز سلطان سليم"، الجسر المعلق الثالث الذي يحمل اسم السلطان العثماني سليم الأول الملقب بــ"ياووز"، من أهم المشاريع التي تم افتتاحها في ٢٠١٦. وهذا الجسر الذي افتتحه أردوغان في ٢٦ أغسطس / آب الماضي، أعرض جسر معلق في العالم، ويحتوي عشرة مسارات، ثمانية منها للسيارات ومساران لقطارات السكك الحديدية. 

وفي ٣٠ يونيو / حزيران ٢٠١٦، افتتح رئيس الجمهورية التركي جسر عثمان غازي، رابع أطول جسر معلق في العالم. ويربط الجسر الذي تم تشييده فوق بحر مرمرة، بين  محافظتي كوجا إيلي ويالوفا، ويبلغ طوله ألفين و٦٨٢ مترا، ويختصر المسافة بين ضفتي خليج إزميت من حوالي ساعتين إلى ٦ دقائق فقط.

وفي الخامس من الشهر الماضي، تم إطلاق القمر الصناعي التركي "غوكتورك-١" بنجاح من قاعدة "كوروا" بغويانا الفرنسية، بهدف تأمين صور فضائية لأغراض عسكرية وأمنية. وسيوفر "غومتورك-١" للقوات المسلحة التركية صورا عالية الدقة لسطح الأرض.

ومن التطورات الهامة التي حدثت في ٢٠١٦، انطلاق عملية درع الفرات لإبعاد التنظيمات الإرهابية عن الحدود التركية والتمهيد لإنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا. وحققت العملية حتى الآن كثيرا من أهدافها، كما أن تطهير مدينة الباب من عناصر داعش الإرهابي يجري على قدم وساق لتتحقق باقي أهداف العملية.

وفي الساعات الأولى للعام الجديد، استهدفت عملية إرهابية مدينة إسطنبول، لتوقع عشرات القتلى والجرحى، إلا أن هذه العملية ومساعي قوى الشر التي تقف وراءها، لن تنجح في تركيع الشعب التركي، وأن جميع المحاولات الخبيثة ستفشل كما فشلت محاولة الانقلاب.

دخلنا عام 2017 على وقع عملية إرهابية، ولكن تركيا في هذا العام الجديد ستواصل، بإذن الواحد الأحد، مسيرتها نحو مزيد من الإنجازات والمشاريع التنموية العملاقة لتوفير رفاهية أكثر للشعب التركي، بالتوازي مع مواصلة جهودها في مكافحة الإرهاب واجتثاث جذور التنظيمات الإرهابية، ولن تثنيها الهجمات الإرهابية الجبانة عن المضي قدما في هذا الطريق. 

تركيا اردوغان
تعليقات
avatar

لا تعليقات حتى الآن لم تدخل. تعليق كن أول من يعلق!